Thursday, May 5, 2011

الارهابي ذاته مصونة

'كل شيء بوقته حلو'... قول مأثور يقودنا إلى مقاصد بليغة نستطيع إسقاطها مثلاً على حالة الولع الشبابي و'الشيابي' أيضاً بالمطربة اللبنانية سميرة توفيق صاحبة أغنية 'يلا صبوا هالقهوة وزيدوها هيل'، فلو أذيعت أغانيها طوال اليوم في عز شهرتها لما ملّ منها الناس؛ لأن 'كل شيء بوقته حلو'
يقال إن عراقياً لم يتحمل مشهداً تنال فيه سميرة توفيق في أحد أفلامها صفعة على خدها المكتنز، فأفرغ طلقات مسدسه في الشاشة لأنه لم يتحمل رؤية المحبوبة وهي تضرب ولو في التمثيل، أما الجمهور الكويتي فيقال إنه يدخل إلى حفلات سميرة توفيق في سينما الأندلس بـ'العقل والمسابيح' ويخرجون بدونها
المثال السابق ينطبق على خبر مقتل زعيم 'القاعدة' بن لادن الذي خرج عملياً من حسابات التخطيط والتمويل المباشر للمتوالية الدموية التي أطلقها قبل عشر سنوات، ولم يعد يمتلك نفس التأثير ونفس القوة، هذا عدا كونه أصبح علامة تجارية للإرهاب تستقوى بها التنظيمات المحلية دون حاجة إلى تفويض من رئيس مجلس الإدارة، ولو كان بن لادن قتل بعد أحداث سبتمر بسنتين مثلاً لتغيرت الكثير من مسارات الأحداث التي لفّت العالم منذ ذلك الحين
إن الأهم من مقتل بن لادن هو الأوضاع الدولية التي تنتج أمثاله وأعوانه، وأيضا البيئة الحامية له ولأفكاره، إن بن لادن لم يتحدث عن فلسطين قبل أحداث سبتمبر، وبعد أن دخل إلى كهوف تورا بورا تذكر الصهاينة وجرائمهم؛ لأنه يعرف جيداً أن 'العقل' الإسلامي سيحيطه بالقداسة، ويبحث له عن المخارج الشرعية لجرائمه، وما يصدر اليوم من مواقف مناصرة 'للشهيد' قد يراد منها رفع معنويات من يحملون فكر 'القاعدة'، ولكن إن أردنا الأنكى فعلينا الرجوع إلى ما صدر في وقتها، والعالم كله يعيد اكتشاف الإسلام والمسلمين
الزميل حمزة عليان جمع أبرز الفتاوى التي صدرت بين 11 سبتمر و25 أكتوبر 2001 أذكر منها التالي: لجنة علما الشريعة التابعة لـ'الإخوان المسلمين' في الأردن صمتت عن الإدانة واكتفت بتحريم التعاون مع الأميركيين في أي اعتداء على أي دولة إسلامية، 'الإخوان المسلمين' في مصر اكتفت بإدانة الإرهاب ولم تسمِّ بن لادن بالاسم، سليمان بوغيث الكويتي اعتبر بن لادن بطلاً ومنقذاً وأيد غزوة مانهاتن واعتبر من نفذوها شهداء، حمود بن عقلة الشعيبي من السعودية قال: ما حصل ليس إرهابا ومن قتلوا ليسوا كلهم أبرياء وبن لادن مجاهد، هيئة العلماء في السودان اكتفت بتحريم التعاون مع الأميركيين، مفتي الأردن سيد الحجاوي ندد بالاعتداءات ضد الإرهاب ولم يدن بن لادن بالاسم، الحركة السلفية و'حدس' استنكرتا الهجوم ضد الإرهاب ودعتا إلى محاسبة بن لادن، لكن بعد ثبوت تورطه وبالدليل القاطع رغم أن الاعتراف سيد الأدلة
لقد خرجنا كعرب ومسلمين من اختبار أحداث سبتمر بخسارة كبيرة، إذ كنا قادرين على عزل الإرهاب في أشخاصه، ولكننا غرقنا في وحل التعصب والتشفي، وحملنا جنود الإرهاب على أكتافنا بوعي أحياناً، وببلاهة في أحيان كثيرة مع الأسف لقد غُيّب زعيم 'القاعدة' عن مسرح الحياة بعد أن غاب عن مسرح الأحداث، وبات هو الشخصية التي تذكر دون أن تظهر

في الختام لو عادت سميرة توفيق إلى الغناء في الكويت لما وجدت سينما الأندلس التي هدمت ولا جمهورها الذي 'يحدفها' بـ'العقل والمسابيح' لأن 'كل شيء بوقته حلو'

الفقرة الأخيرة: فلسطين هي كلمة السر لدى العرب المسلمين، فلو 'حلحلت' قليلاً لسقطت نصف حجج المتطرفين، والبقية تتكفل بها الآن
الثورات العربية وصحوة العقل والضمير المرجوتان

1 comment:

وجع البنفسج said...

الاستاذ ابراهيم ..

سعيدة بعثوري على مدونتك وان شاء الله من المتابعين .
دمت بخير وتقبل خالص تحيتي وتقديري