Sunday, May 16, 2010

حول الوقفة التضامنية مع الجاسم


حضرت مساء أمس اللقاء التضامني مع الكاتب محمد الجاسم الذي أعلن تضامني معه واطالب بإطلاق سراحه فورا مع استمرار التحقيق في النيابة العامة دون حجز لحريته في أي مكان كان
---
وبهذه المناسبة لا بد هنا اسجل بعض الملاحظات الهامة حول لقاء الأمس والمسيرة التي تحركت الى بوابة مجلس الأمة

هذا النشاط هو للتعبير عن التضامن مع الجاسم وليس فرصة للتكتل الشعبي كي يحول هذه القضية لمكسب سياسي
تكلم النائب مسلم ثلاث مرات وفي كل مرة فتح الرشاش فيها على زملائه النواب ومؤسسات المجتمع المدني

وكالعادة هاجم الجميع واستنكر كيف لا تصدر بعض هذه الجهات مواقف مؤيدة - لنسيبه الجاسم - وهو بالأساس لم يقرأ ان بعضها أخذ طالب بالإفراج الفوري عن الجاسم
وقد أرسلت بالفعل رسالة نصية لهواتف البراك التي
أعرفها ابين له ان من تنتقدهم بالتحديد جمعية حقوق الإنسان صدرت بيان من اليوم الاول ولكن لا حياة لمن تنادي مع رشاش البراك وللعلم حتى التيارات السياسية لم تسلم من البراك مع العلم أن رؤساء بعض التجمعات موجودين بالفعل وحول البراك نفسه

لن يكون من مصلحة أي نشاط ينضم لصالح الجاسم أن يكون المتحدث فيه النائب مسلم البراك لأنه يريد كل الناس وكل الجهات تسير وتتكلم بطريقته وسرعته وهذا محال

لم ينتقد رشاش البراك اتحاد العمال وباقي النقابات وهم ربعه اليسوا مجتمع مدني

خصومة البراك مع علي البغلي ليس مكانها القضية الإنسانية التي نحن بصددها وهذا الكلام أوجهه للإثنين البراك والبغلي

من أبسط تفاصيل العمل المنظم هي أن مجالس الإدارات تناقش موضوع اتخاذ المواقف أو تفوض الرئيس لإتخاذ مايلزم وأعتقد ان الوقت طال على الجمعيات المعنية ولا باقي الجمعيات فعلى راحتها

لم يظهر النائب أحمد السعدون في حشد الامس
عسى المانع خير
---

بيان من جمعية الصحافيين

تابع مجلس إدارة جمعية الصحفيين الكويتية باهتمام بالغ تفاصيل تطورات اجراءات التحقيق مع الزميل الكاتب الصحفي و المحامي محمد عبدالقادر الجاسم في القضية المنظورة أمام النيابة العامة والتي تستند إلى مقالات صحفية قام بنشرها مؤخراً فى موقعه الالكتروني
وفي الوقت الذي يعرب فيه مجلس إدارة الجمعية عن تقديره واحترامه لدور النيابة العامة باعتبارها جزء أصيل من السلطة القضائية، يؤكد المجلس موقفه الثابت برفض حبس واحتجاز أي صحفي على ذمة قضايا الرأي وبالتالي فإن مجلس إدارة الجمعية يرى أن استمرار احتجاز الزميل الجاسم على ذمة قضية رأي أمر غير مقبول.
لذلك يتمنى مجلس إدارة الجمعية أن يتم إطلاق سراح الزميل الجاسم بأسرع وقت ممكن بضمان شخصه أو أي ضمان تراه النيابة مناسبا ومراعاة ظروفه الصحية
وترى الجمعية في هذا المقام أهمية التذكير بموقفها الثابت بضرورة الالتزام بالحرية المسؤولة التي تهدف إلى النقد البناء بعيدا عن التجريح والمساس بالآخرين وعدم تجاوز القانون بأي شكل من الأشكال
مع الدعوة لعدم التشدد فى التعامل مع قضايا الرأي التي يوكل لقضاءنا العادل مهمة تحديد القول الفصل فيها سواء بالإدانة أو البراءة وعدم اللجوء لإجراءات حجز الحرية والاكتفاء بالضمان الشخصي من أجل أن تحافظ الكويت على سجلها المشرف أمام العالم أجمع فى مجال احترام حرية الرأي
التاريخ : 16/5/2010

2 comments:

kaashteeel said...

اعجبني رايك وتحليلك
مشكلة البعض ان لم تكون معي
ف انت ضدي وبعضهم يرميك بحجر
القصور في الوطنيه

واحقاقا للحق كثير من التيارات الوطنيه تختلف مع الجاسم ولا تعيره اي اهتمام وهذا حقهم

مشكلة مسلم لاازم تدافعون عن الجاسم بالقوه وهذه دكتاتورية الصراخ والصوت العالي

كششتيل

كاريكاتير said...

مسلم البراك وخالد الطاحوس سرقوا التكتل الشعبيمن السعدون ؟!

بانتظار موقف لجنة الدفاع عن حرية التعبير؟

بانتظار ردة فعل القبس والطليعة وجريدة الجريدة

بانتظار ردة فعل المنبر والتحالف وبقية التيارات..

التصريحات والبيانات والخطابات ماعادت تكفي؟